لفظ إعلان أميركي يروّج لورشة المنامة: #فلسطين_ليست_للبيع

تويت – وكالات

لم تفلح الجهود الأميركية في استقطاب الفلسطينيين وإقناعهم بـ”ورشة الازدهار من أجل السلام” التي عقدتها في 25 و26 من الشهر الحالي، في العاصمة البحرينية المنامة. وعلى الرغم من هذا الموقف الرافض للمشاركة في المؤتمر، إلا أن الولايات المتحدة لجأت إلى استهداف الشعب الفلسطيني بمحاولة الترويج لنتائج وفوائد تلك الورشة وإقناعهم بها، فنشرت إعلاناً مرئياً مموّلاً على “فيسبوك”. وسرعان ما رد الناشطون الفلسطينيون على الفيديو، مؤكدين أن “فلسطين ليست للبيع”.

 

الفيديو الذي يروّج لنتائج ورشة المنامة انتشر عبر “فيسبوك” منذ الأربعاء الماضي على صفحة U.S. Palestinian Affairs Unit (الوحدة الأميركية للشؤون الفلسطينية) الرسمية، ويتحدث عن الخطة الاقتصادية الأميركية لتنفيذ مشاريع اقتصادية للفلسطينيين قيمتها 50 مليار دولار أميركي. وقد هاجم الفلسطينيون بشدة الشريط الترويجي.

وعلق الصحافي غسان كتوت على الفيديو: “العالم جاهز ليبيعنا الوهم كما فعل قبل اتفاق أوسلو.. وعدونا بسنغافورة فإذاً هي الصومال”. وكتب المحامي مازن أبوعون: “الاحتلال سبب عدم الازدهار… فلسطين ليست للبيع”.

فرح ضميدي علقت بقصيدة للشاعر الراحل محمود درويش: “قال محمود درويش قبل ثلاثين سنة لإسحق رابين، أما اليوم نجددها للمتآمرين في منامة المنامة احملوا أسماءكم وانصرفوا.. اسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا.. خذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة.. خذوا ما شئتم من صور.. خذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا.. خذوا الماضي إذا شئتم إلى سوق التحف… وانصرفوا… وانصرفوا… عليكم أن تحزموا حقائبكم والآن الآن وترحلوا.. اخرجوا من أرضنا… اخرجوا من برنا…  أخرجوا من بحرنا… أخرجوا من قمحنا…  أخرجوا من ملحنا… اخرجوا من جرحنا… اخرجوا وانصرفوا”.

وعلق نبيل الغريز: “فلسطين مش للبيع.. كلها سنتين ونرجع على البلاد.. إن شاء الله”. وقال سالم الإفرنجي “اطلعو من فلسطين. بيحكولنا أجدادنا أن الوضع كان قمة في الجمال.. بدون فلوسكم هنرجع بلادنا”.

انتصار نوفل هاجمت الفيديو: “والله بلدنا حلوة، وناسها أحلى، كمان فيها رجال بتهد جبال وتبني أحلى دولة، بس تبعد عن المتآمرين والحرمية”. وكتب نبيل جولاني: “لا تصدقوا هذه الأقاويل، ثمن ذلك بيع فلسطين، وفلسطين ليست للبيع، نأكل الخبر فقط ولا نبيع فلسطين بمال الدنيا، هذه جزء من عقيدتنا وديننا”، ثم تساءل “فمن يبيع دينه بعرض من الدنيا؟؟”.

وعلق صقر العطار: “بدنا ننام على أوراق الشجر، ونتغطى بالسحاب، وناكل التراب، بس ما بنفرط بمتر في فلسطين، ما بروح حق وراه مطالب”. وتهكم أحمد إبراهيم:”اللي قبل كوشنير، قبل 20 عاما قالوا هنجعل غزة سنغفورة.. وبعديها صارت عصير بندورة.. العب غيرها كوشنير …الهدف واضح تذويب ملف اللاجئين بمشاريع وهمية أغلبها قروض… وسحب الوصاية الهاشمية من الأردن على المقدسات فى القدس”.

وأكد علي عوكل في تعليقه على الفيديو: “ما دفعناه من دماء الشهداء و الأسرى و الجرحى أكبر بكثير من دولاراتكم، والذي لم تحققوه في العقود الماضية لن تحققوه في أيامنا هذه”. بينما علقت تهاني سكيك: “لسنا بحاجة مشاريعكم مقابل بيع الوطن.. فلسطين ليست للبيع”. وعلق علي أحمد عبد على الفيديو نفسه “بالضبط كما وعدتمونا بعد أوسلو”.

وقال وسام أبو شنب: “بلزمناش سلام ولا ازدهار، بدنا أرضنا كلها من البحر للبحر، لا سلام ولا مصاري، التحرير هو السلام”.

Posted by U.S. Palestinian Affairs Unit on Wednesday, 26 June 2019

 

 

Load More Related Articles
Load More By Haneen Aziza
Load More In تويتر فلسطين

Leave a Reply

Check Also

تعميم هام لطلبة الثانوية العامة “توجيهي 2019”

تويت – غزة أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي، عن تسليم شهادات طلاب التوجيهي للعام …