هاشتاق #ذكرى_جريمة_قرصنة_وكالة_الأنباء يتصدر الترند القطري

تويت – الدوحة

تصدر هاشتاق “#مرور_سنتين_على_الحصار” و”#ذكرى_جريمة_قرصنة_وكالة_الأنباء” قائمة الأكثر تداولاً على موقع “تويتر” في قطر، حيث استذكر المغردون والمسؤولون الليلة التي قُرصنت فيها وكالة الأنباء القطرية “قنا”، في 24 مايو/ أيار عام 2017، وهي الجريمة التي استغلتها أربع دول هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطع علاقاتها مع قطر يوم 5 يونيو/حزيران من العام نفسه.

 

في فجر الرابع والعشرين من مايو/ أيار عام 2017، تعرّضت وكالة الأنباء القطريّة الرسميّة (قنا) للقرصنة، وبثّت تصريحات مفبركة لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. واستخدمت دول الحصار عمليّة الاختراق والفبركات لتبرير تحريضها وهجومها على دولة قطر، وصولاً إلى قطع العلاقات، في 5 يونيو/ حزيران، ثم فرض حصار بحري وجوي عليها لا يزال مستمراً.

 

وغرّد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “تصادف الليلة الذكرى الثانية لطعنة الظهر التي تعرض لها الشعب القطري بجريمةِ قرصنةٍ مدبرة وتلفيق وأكاذيب برر بها الطاعن حصاره الجائر على دولة قطر وشعبها. جريمةٌ وضعت شعوب دول الخليج في موقفٍ مفككٍ لا يحسد عليه”.

 

ونشر الرئيس التنفيذي لـ”المؤسسة القطرية للإعلام”، الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني، مقطع فيديو عبر “تويتر” يبرز جريمة القرصنة، وعلّق “بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لقرصنة وكالة الأنباء القطرية، والهجوم الإعلامي المُعد قبل لحظة القرصنة من دول الحصار متذرعين بالخطاب المفبرك على لسان سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى. فهل كان ذلك كله بحجة الخطاب المفبرك؟ أم بكذبهم أن قطر تدعم الإرهاب؟”.

وغرد الناشط محمد المختار الشنقيطي: “بعد مرور سنتين على الحصار، أصبح الحصاد واضحا لكل ذي عينين، فقد كسبت قطر الشعوب والقلوب من المحيط الى الخليج وكسبت احترام العالم وتقديره لأنها دعمت قضايا الحق والعدل ولأن حصارها جور وظلم وعدوان، أما المحاصرون فما كسبوا غير الخيبة والعار وقطع الأرحام في شهر الصيام”.

وغردت الإعلامية إلهام بدر: “إنه اليوم الذي قال فيه شعب قطر لأعداء الوطن، خسئتم”.  وقال الناشط علي بن غانم الكواري: “إما قطر فوق والا ما لنا خانة”. وقال الناشط خالد الجاسم: “أرادوها نقمة.. لكن لم تتعدّ الصدمة”.

 

تجدر الإشارة إلى أن النائب العام لدولة قطر، علي بن فطيس المري، أكد أن قضية قرصنة “قنا” أضيفت إلى ملف القضية المرفوعة ضد الإمارات أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، بعد ثبوت تورّطها مع السعودية في الجريمة، وفق الأدلة التي توصلت إليها دولة قطر، ووفق النتائج التي تم التوصل إليها أيضاً عبر مكتب محاماة في نيويورك استعان بشركات متخصصة في المجال.

 

كما تبين أن السعودية والامارات أنشأتا آلاف الحسابات الوهمية لمهاجمة قطر قبل الأزمة بشهرين، وأن 70 في المائة من الحسابات المهاجمة لقطر مزيفة، وقد حذفت شركة “تويتر” معظمها.

 

Load More Related Articles
Load More By Haneen Aziza
Load More In تويتر العرب

Leave a Reply

Check Also

انفجار #معهد_الأورام يثير غضب المصريين

تويت – القاهرة سيطر الحريق الهائل الذي نشب وسط العاصمة المصرية على اهتمامات مستخدمي …