Home مدونات المقاومة الفلسطينية صفعة جديدة لإسرائيل

المقاومة الفلسطينية صفعة جديدة لإسرائيل

3 second read
0
0

بال تويت – تدوينات

في الآونة الأخيرة خرجت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس ببيان صدر عنها يحمل في طياته الكثير من الذهول والمخاوف لدى الكيان الصهيوني، حيث قامت بنشر صور عالية الدقة لجنود إسرائيليين من الوحدة الخاصة للجيش، هذه الصور تعود لوحدة صهيونية دخلت إلى قطاع غزة ونفّذت عملية اغتيال بحق أفراد من كتائب الشهيد عز الدين القسام.

الموساد الصهيوني هو جهاز الاستخبارات الخارجية وكلمة «موساد» تعني «هيئة تنسيق» باللغة العبرية، هذا الجهاز ينشط في خارج الأراضي الفلسطينية ووظيفته جمع المعلومات وتنفيذ العمليات السرية خارج الأراضي الفلسطينية بتوجيهات من قيادات العدو الصهيوني.

كما عهدنا سابقًا بأن الموساد الصهيوني يقوم بعمليات تصفية واغتيالات في بلدان متفرفة من جميع أنحاء العالم كان أبرزها اغتيال الشهيد محمود المبحوح في أحد الفنادق العاملة في دبي، والشهيد فتحي الشقاقي الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الذي اغتيل في مالطا وعباس الموسوي الأمين العام لحزب الله اللبناني وغيرهم الكثير من الشخصيات الفلسطينية والعربية.

أمّا اليوم تخرج علينا كتائب القسام وتضرب بعرض الحائط محاولات العدو الصهيوني البائسة في تركيع أبناء الشعب الفلسطيني الصامد والثابت على الثوابت، واقعة الكشف عن أفراد الوحدة الصهيونية التي دخلت القطاع كانت عبارة عن صفعة قوية في وجه قيادة الحكومة والجيش الصهيوني.

تفاجأت الحكومة الصهيونية بنشر كتائب القسام صور الوحدة الخاصة التابعة للجيش على مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم تعهد إسرائيل كهذه الأحداث من قبل، كما تعلم جيدًا الآن أنها سقطت في كمين مُحكم أعدّتها لها كتائب القسام.

على ذات السياق قامت الحكومة الإسرائيلية بفرض رقابة شديدة على الإعلام الصهيوني وقامت بمنع نشر وتداول صور الجنود الإسرائيلين لأنها تعلم جيدًا بأنها وقعت في فخ مُحكم لن تستطيع النهوض منه، كما تعلم بأن الجنود الآن بات أمرهم مكشوفًا لكل العالم إذ سيسهل التعرف عليهم عند اكتشافهم أو رؤيتهم هنا أو هناك، لأن صورهم واضحة جدًا وبدقة وجودة عاليتين.

الجدير بالذكر أن القسام صرّح بأنه لديه الكثير بجعبته بخصوص الوحدة الصهيونية وما تم التصريح عنه من قبلها مُسبقًا ما هو إلا القليل.

هذه لكمة قوية للإسرائيليين في تاريخ الصراع الفلسطيني، حيث لم يعهدوا من قبل أن يتم كشف عملياتهم وجنود وحداتهم والكشف عنهم وإحباط مخططاتهم البائسة وليعلموا بأن قطاع غزة هو خط أحمر عريض لم ولن يستطيعوا المساس به أو بمقدراته أو بمقاومته الباسلة، وليعلموا بأن مثل هذه العمليات لن تنجح في ظل وجود مقاومة فلسطينية وكتائب الشهيد عز الدين القسام.

على المحتل الصهيوني أن يعلم بأن محاولاته ومخططاته الغاشمة ضد الشعب الفلسطيني ستنتهي دائمًا بالفشل، ويعلموا أيضًا بأنه سيكون دائمًا أمامهم جيش قوي عسكريًا واستخباراتيًا، ليعلموا بأن المقاومة الفلسطينية لديها القدرة الكاملة على إحباط عملياتكم ومخططاتكم البشعة التي ستبوء بالفشل حتمًا.

ستجد في قطاع غزة جيش لا ينام الليل وهو يسهر على راحة وأمن وأمان المواطنين الغزّيين ، جيش لا ينسق أمنيًا مع إسرائيل ، جيش يرفض الذل والهوان ، جيش لا يعرف المفاوضات، جيش يرفض التطبيع مع هذا المحتل الجبان.

نختصر عليكم الحديث ونقول لكم ارحلوا من أرضنا، وعُودوا من حيثُ أتيتم، فلن تنفعكم التحالفات والاتفاقيات، لن ينفعكم النفوذ هنا أو هناك، لن تنفعكم المماطلة ولن تنعموا بالسلام طالما القدس مُحتل، ارحلوا فلن تجدوا الطمأنينة طالما غطرستكم تتفشى، ارحلوا لأن وعد الله آتٍ وقريب.

الله غالب.

بقلم الكاتب الصحفي : عدي الوشاحي

 

لمتابعة موقع بال تويت على مواقع التواصل الاجتماعي :

فيسبوك

تويتر

جوجل بلس

يوتيوب

وتساب

تلجرام

Load More Related Articles
Load More In مدونات

Leave a Reply