Home متفرقات تكنولوجيا فريق “GamerBox” الغزّي يصمم لعبة ترفيهة تحقق أهداف التنمية المستدامة

فريق “GamerBox” الغزّي يصمم لعبة ترفيهة تحقق أهداف التنمية المستدامة

46 second read
0
0
فريق "GamerBox" الغزّي يصمم لعبة ترفيهة تحقق أهداف التنمية المستدامة

بال تويت – تكنولوجيا

أن تكون شغوفا بتصميم لعبة الكترونية وتجمع بين الترفيه والتوعية ليس بالأمر السهل، ولكن إبداعك يمكن توظيفه لتحقيق الهدفين معا، لأنه من خلال التسلية يمكن تمرير أهداف التنمية المستدامة التي يجهلها الكثيرين، وفكرة اللعبة تُغني عن عشرات الورش والندوات والمطويات الثقيلة على نفس المتلقي.

أحمد قدورة مع فريقه المكون من خمسة أشخاص، استطاع تحقيق هذا الهدف من خلال مشروعه “GamerBox Studios “، من خلال تصميم لعبة تحاكي 17 هدف لتنمية المستدامة والذي لم يسبقه إليه أحد ميزة أهلته لحصد المركز الأول في مسابقة “هاكاثون”.

شغف لشركة

منذ ثلاث أعوام استهوت الشاب قدورة الذي يدرس في السنة الأخيرة لهندسة الحاسوب برمجة الألعاب، فعكف على تلقي الدورات والتعلم الذاتي الذي أعقبه بممارسة صقلت علمه بالتجربة والتعلم من الخطأ، وتحول الشغف من فكرة إلى مؤسسة يقوم على تأسيسها حاليا لإنتاج الألعاب.

يتحدث قدورة ذو 23 عاما من مدينة خانيونس عن “GamerBox Studios” : ” قبل ثلاث سنوات بدأن تعلم برجمة الألعاب عبر الانترنت واستمرت التجربة عامين، ومن هتم بعد أن أتقنتها جاءتني فكرة إقامة شركة لإنتاج الألعاب، وعرضت الفكرة على عدد من زملائي في الدفعة”.

ويضيف : ” انتاج الألعاب من الصعب أن يقوم شخص واحد بجميع المهام، حيث تحتاج إلى تصميم وكتابة محتوى وتصميم الشخصيات الكرتونية، لذا كونت فريق لإدارة الشركة التي أتطلع إلى إطلاقها، وكذلك للمشاركة في المسابقات أيضا”.
وعن كيفية المشاركة مسابقة”هاكاثون”، يجيب قدورة : ” عرض غريب السنوار وهو حقوقي فكرة تصميم لعبة توعوية للمدنيين بحقوقهم، وراقت لي الفكرة وخلال يومين فقط قدمنا الفكرة وصممنا اللعبة، واسعتنا بغريب لكتابة المحتوي الحقوقي للعبة بمساعدة عمرو عبد اللطيف في كتابة السيناريو”.

التوعية بالحقوق المدنية

وبين أن فكرة اللعبة أشبه بفكرة المزرعة السعيدة ولكن فيها جانب توعوي بالحقوق المدنية، ويحقق الاعب الفوز من خلال تجميع النقاط، حيث تسمح بالتعامل مع المواطنين وكذلك الدول”.

ونوه قدورة أن فكرة اللعبة تحاكي واقع افتراضي جديد، تحقق جميع أهداف التنمية المستدامة 17، وهذا من المستحيل أن يتحقق بمشروع واحد وغير موجود عالميا، ولكن استطاع الفريق تحقيقه في مشروع واحد، مما أهله حصد المركز الأول في المسابقة بجدارة.

وذكر أن أعضاء فريق المشروع : أحمد قدورة، ومحمد الريس، وعمرو عبد اللطيف، وغريب السنوار، وخالد شراب، وسامر الكحلوت، وعبد الله العزامي، والذين استطاعوا من خلال تصميم اللعبة برفع مستوى الوعي حول الحقوق المدنية الفلسطينية في ظل سيادة القانون.

وأوضح قدورة أن المشروع يستهدف الفئة العمرية من 10 إلى 30 سنة، باعتبار أن فئة الشباب هي الفئة الأكثر تأثيرا في المجتمع، حيث تربطهم بحقوق الإنسان بطريقة غير مباشرة.

الألعاب التي تحمل هدف الترفيه مع دعم التنمية المستدامة قليلة، فكيف خدمة فكرة مشروعهم هذا الهدفين معا، يقول : ” لا يوجد ألعاب تدعم التنمية المستدامة، بالإضافة إلى أن نسبة الوعي بها قليلة في المقابل الأموال التي تصرف عليها ضخمة، لذا لابد من التفكير بعيدا عن تمويل الدروات والأنشطة والمؤسسات التي تنشر الوعي بها، ودعم مشروعنا”.

ويتطلع قدورة مع فريقه إلى ايجاد تمويل لإطلاق شركتهم، وكذلك تحويل اللعبة وغيرها من الألعاب التي تهدف لتعلم إلى تطبيقات يمكن للجمهور تحميلها عبر هواتفهم الذكية.

عدم توفر التمويل

ويشكو من عدم توفر التمويل لدعم مشروعهم وغيرها من المشاريع الريادية، وهذا ما يجعلهم غير قادرين على شراء الأجهزة المتطورة لتصميم والبرمجة مرتفع الثمن، والإنفاق على تسويق المشروع، بالإضافة إلى الكهرباء التي عدها معيقا كبيرا للعمل بسبب انقطاعها لساعات طويلة، وضعف خدمة الانترنت أيضا.

وأطلقت حاضنة يوكاس التكنولوجية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، يوم الاثنين الماضي، مسابقة مسابقة هاكاثون Hack The Goals، وبتمويل من الوكالة البلجيكية للتنمية (Enabal) وذلك بهدف لتقديم حلول إبداعية تكنولوجية لعدة تحديات تحقق أهداف التنمية المستديمة.

تمكن فريق #GamerBox_Studios من الفوز بالمركز الأول على مستوى قطاع غزة ضمن فعالية Hack The Goals 😊#HackTheGoal

Posted by GamerBox Studios on Sunday, 25 November 2018

تقرير : مريم الشوبكي

Load More Related Articles
Load More In تكنولوجيا

Leave a Reply