Home تويتر تويتر فلسطين هاشتاق #GoogleMapPalestine للمطالبة بتسمية فلسطين في خرائط “جوجل”

هاشتاق #GoogleMapPalestine للمطالبة بتسمية فلسطين في خرائط “جوجل”

3 min read
0
0

بال تويت – تويتر

بعد أن أصبحت الهاشتاق عصب مواقع التواصل الاجتماعي، وجد المغردون في استخدامه قوة ضاغطة في المجتمع الفلسطيني والعربي والعالمي، وتبرز أهمية الهاشتاق في قدرته على حشد أكبر عدد ممكن تحت مسمى واحد وهدف واحد، مع ضمان البعثرة الجغرافية والتنوع الفكري، ولذلك يكون التأثير إيجاباً ويفتح المجال لزيادة الوعي بقضية ما من خلال التركيز عليها وتكثيف المنشورات والتغريدات حولها.

وفي هذا السياق غرد نشطاء فلسطينيون الأربعاء، على مواقع التواصل الاجتماعي، بهاشتاق #GoogleMapPalestine ، للمطالبة بتسمية فلسطين في خرائط “جوجل” وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة من تشرين الثاني 2012 واستنادا للقرار رقم 181 للمجعية العامة للأمم المتحدة، والاعتراف بالمكانة العالمية للقدس.

قال “نديم ناشف” مدير “مركز حملة – المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي” لموقع بال تويت أن عصف التغريد على هاشتاق #GoogleMapPalestine يأتي بعد تقرير أصدره المركز يوم الثلاثاء (18 أيلول/ سبتمبر) يظهر إنّ خرائط موقع “جوجل” العالميّ تعرّض حياة الفلسطينيّ للخطر، بتبنيها للرواية الإسرائيلية في تخطيط الطرق والمناطق الفلسطينية والمستوطنات في الضفة الغربية.

وتصدر الهاشتاق قائمة الأكثر تداولاً في فلسطين على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”.

وصل عدد التغريدات على هاشتاق ‎#GoogleMapPalestine إلى أكثر من 1.333 ألف تغريدة، وظهرت إلى أكثر من 2 مليون شخص.

 

وأشار التقرير الصادر الشهر الماضي، إلى عدم شمولية خرائط “جوجل” لمناطق فلسطينية لا تعترف بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كما أنها لا تعتمد اسم “فلسطين” للأراضي المحتلة، في حين أنها تشير بكل تفصيل إلى المستوطنات الإسرائيليّة غير القانونيّة الوالمقامة على أراضي الضّفّة الغربيّة.

وجاء في التقرير الذي حمل عنوان “رسم خريطة الفصل” أن “حقوق الإنسان تمتد إلى المجال الرقميّ، حيث أنّ الطريقة التي يتم فيها تمثيل العالم الفيزيائيّ في الخرائط عبر الانترنت قد تتعارض مع ممارسة حقوق الإنسان الأساسيّة، كما يحدث في الحالة الفلسطينية”، وفق التقرير.

وأضاف التقرير “هذه الخرائط تتجاهل كل تقييدات الحركة المفروضة على الفلسطينيّين كنقاط التفتيش والشوارع المحظورة التي تعيق حركة الفلسطينيّين الحرّة، وفي حال لم يؤخذ هذا الأمر بالحسبان، قد يعرّض استخدام هذه الخرائط الفلسطينيّين للخطر الشديد؛ ذلك أنّها تقترح للمستخدم طرقا متاحة في أغلب الأحيان للمستوطنين فقط”.

واعتبر المركز، رفض “جوجل” عرض نقاط التفتيش والشوارع المقيّدة والقرى الفلسطينيّة، بنفس قدر التفصيل الذي تعرض به القرى الإسرائيليّة، “مشاركة في جريمة انتهاك القانون الدوليّ واتفاقيّات حقوق الإنسان”.

للمزيد :  مركز حملة يرصد انتهاك خرائط “جوجل” لفلسطين

وطالب مركز “حملة” ومقرّه في مدينة حيفا (شمال فلسطين المحتلة)، شركة “جوجل” الأمريكية بالانصياع للمعايير العالميّة حقوق الإنسان وتقديم خدمة تعكس الواقع المعاش في الأراضي الفلسطينية، بدلاً من تبني الرواية الإسرائيلية والترويج لها؛ من خلال تضمين كل القرى الفلسطينية “غير المعترف بها” في الخرائط الإلكترونية، وتمييز المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على خرائطها، إلى جانب الإشارة إلى القيود المفروضة على حركة الفلسطينيين ومركباتهم في الشوارع، حفاظا على حياتهم.

كما دعا إلى تسمية فلسطين في خرائط “جوجل” تماشيا مع القرارات الأممية والدولية.

ورصد موقع بال تويت بعض التغريدات على هاشتاق #GoogleMapPalestine :

غردوا معنا على #GoogleMapPalestine ووقعوا على العريضة الي بالتعليق الاول

Posted by Mona Shtaya on Wednesday, 17 October 2018

#GoogleMapPalestineتقدير موقف حول فرص التصعيد الإسرائيلي ومستواه:استدعاء إسرائيل لإيزنكوت من لقاء قادة الجيوش لمناقشة…

Posted by ‎الكاتب حسام الدجني‎ on Wednesday, 17 October 2018

#GoogleMapPalestine

Google Maps has a choice: They can respect human rights and international law or they can help with the illegal erasure of PalestineVideo by 7amleh – Arab Center for Social Media Advancement

Posted by Jewish Voice for Peace on Wednesday, 17 October 2018

 

 

Load More Related Articles
Load More In تويتر فلسطين

Leave a Reply