Home فلسطين تويت الضفة الغربية إصابات واعتقالات جراء اعتداء إسرائيلي على “الخان الأحمر”

إصابات واعتقالات جراء اعتداء إسرائيلي على “الخان الأحمر”

6 second read
0
0

الضفة المحتلة – تويت

اقتحمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، تجمع “الخان الأحمر” البدوي المهدّد بالهدم شرقي مدينة القدس المحتلة، لاستكمال عمليات التجريف في أراضيه؛ تمهيدًا لهدمه.

وأفاد الناشط الفلسطيني معروف الرفاعي، بأن أهالي “الخان الأحمر” فوجئوا صباح اليوم باقتحام قوات إسرائيلية ترافقها آليات عسكرية وجرافات للتجمّع، وقيامها بإغلاق الشارع المؤدي إليه ومنع المتضامنين من الدخول إليه.

وأضاف الرفاعي ، أن القوات الإسرائيلية حاولت اقتحام التجمّع في ساعة مبكرة من صباح اليوم إلا أن أهالي “الخان الأحمر” تصدّوا لها، قبل أن تسلك طريقا آخر وتقتحم الخان.

وأكد أن القوات الإسرائيلية اعتدت بالضرب المُبرح على الفلسطينيين والمتضامنين المُساندين لسكّان التجمع، واعتقلت أربعة منهم (فلسطيني، متضامنان أجنبيان، متضامن إسرائيلي).

وأشار إلى أن الجرافات لم تأتِ لتنفيذ عملية الهدم اليوم، لكنّها قامت بتجريف بركة من مياه الصرف الصحي التي تكوّنت نتيجة إغراق المنطقة بالمياه العادمة من قبل مستوطني “كفار أدوميم”.

وفي السياق ذاته، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الطواقم الطبية تعاملت مع خمس إصابات بـ “الكسور والرضوض” في الخان الأحمر، نتيجة اعتداء قوات الاحتلال على المتواجدين في الخان صباح اليوم.

وفي الأول من شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، انتهت المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال لأهالي التجمع، لإخلاء وهدم منازلهم ذاتيًا.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا، قد رفضت في الخامس من شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، التماسًا ضد إخلاء سكان “الخان” وتهجيرهم، وأقرت بهدمه خلال أسبوع.

ويقطن في “الخان الأحمر” نحو 200 فلسطيني، 53 في المائة منهم أطفال، و95 في المائة لاجئون مسجلون لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وسبق أن قررت الإسرائيلية العليا في شهر أيار/ مايو الماضي هدم التجمع، الذي يضم مدرسة تخدم 170 طالبًا، من عدة تجمعات أخرى في المنطقة.

ويحيط بالقرية عدد من المستوطنات؛ وتقع أراضيها ضمن المنطقة التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى E1، الذي سيقوض في حال تنفيذه فرص تطبيق حل الدولتين.

Load More Related Articles
Load More In الضفة الغربية

Leave a Reply