Home إعلام جديد فيسبوك فيس بوك يواصل استهداف نشطاء الصحافة المحمولة في غزة

فيس بوك يواصل استهداف نشطاء الصحافة المحمولة في غزة

5 second read
0
0

بال تويت – فيسبوك

إقدام “فيسبوك” على حذف حسابات النشطاء الفلسطينيين، يأتي رضخوخا لضغوطات مارستها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على الموقع الأشهر في شبكات التواصل الاجتماعي، ويأتي انحيازا للرواية الإسرائيلية.

واعترف “فيسبوك” بأنه استجاب لـ90% من الطلبات الإسرائيلية بحذف منشورات وحسابات فلسطينية، كما اعترف بأنه تعرض لضغوطات أمريكية في هذا الإطار.

واعتبر الاتحاد العام للصحفيين العرب أن “الأعمال الإجرامية و الإرهابية التي يقترفها الكيان الصهيوني تستوجب موقفا واضحا من مسئولي فيسبوك خصوصا و أن ما أقدم عليه مسئولوها في حق مواطنين فلسطينيين يعتبر تزكية و مباركة واضحة لها “.

وكشفت المعطيات المتعلقة بهذه القضية أن فيسبوك قام فعلا بحذف 158 حسابا ، و هذا ما أكدته خلال الأشهر الماضية صحيفة ” نيويورك تايمز ” الأمريكية حينما أوضحت قائلة ” تراقب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية فيسبوك و ترسل إلى الشركة منشورات تعتبرها محرضة ، و استجاب فيسبوك لذلك بحذف معظم هذه المنشورات”.

من جهته عقب الناشط الاعلامي الصحفي حسن صليح لـ”سبق24″ بان حسابة على الفيس بوك قد تم حذفة للمرة الرابعة على التوالي، وقد قام موقع اليوتيوب ايضاً بحذف قناته بعد ان وصلت نسبة المشاهدات الى اكثر من نصف مليون مشاهدة ، شأنه شأن العديد من زملاؤه نشطاء الاعلام الجديد في غزة، واضاف “انني لا أجد مبرر لذلك رغم أننا ملتزمون بمهنية النشر، غير أننا نمثل عين الحقيقة التي تزعج الاحتلال وتفضح جرائمه بحق المدنيين العزل من الأطفال والنساء”.

هذا وقد اعرب الاتحاد العام للصحفيين العرب عن استنكاره الشديد لما أقدمت عليه شبكة فيسبوك و اعتبرت ذلك تعديا صارخا على حرية الرأي و التعبير و خنوعا و استسلاما لإرادة الاحتلال الاسرائيلي.

فمنذ بداية عام 2018، حذف “فيسبوك” 60 حسابًا فلسطينيًا على خلفية منشورات مؤيدة للمقاومة، ومناهضة للاحتلال، فيما تم حظر النشر على 100 حساب على خلفية صور ومنشورات عن الشهيد أحمد نصر جرار. وفي عام 2017، حذف “فيسبوك” 200 حساب وصفحة فلسطينية، ومازال مسلسل طمس الحقائق مستمر ويستهدف كل نشطاء وفرسان الاعلام الجديد في فلسطين.

Load More Related Articles
Load More In فيسبوك

Leave a Reply