Home تويتر تويتر العرب هاشتاق #أكاديمية_الملكة_رانيا يثير الجدل في الأردن

هاشتاق #أكاديمية_الملكة_رانيا يثير الجدل في الأردن

55 second read
0
0

تويت – عمان

وجّه النائب في البرلمان الأردني، صالح العرموطي، سؤالاً إلى رئيس الحكومة، عمر الرزاز، حول مركز تدريبي يُنسب إلى الملكة رانيا العبدالله، ويسمى “مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير”.

 

وجاء السؤال، وفق صلاحيات منحها الدستور الأردني لكل نائب، من خلال رئيس مجلس النواب، وفقا للنظام الداخلي للبرلمان الأردني. وتضمن استفسارات عن تاريخ ترخيص المركز المذكور والجهات التي تدعمه وكمية الأرباح التي يجنيها منذ تأسيسه ووجهة هذه الأرباح. كما استفسر العرموطي في رسالته عن طبيعة المركز، ما إذا كان حكومياً أو يتبع القطاع الخاص، وعلاقته بوزارة التربية والتعليم.

 

وردت الملكة رانيا على العرموطي، بأنها لا تعرف شيئا عن مركز يحمل اسمها، وكتبت في حسابها على “تويتر”، مرفقة رسالة العرموطي لرئيس الحكومة: “مع كل التقدير لسعادة النائب صالح العرموطي، لدي استفسار بسيط: ما هو “مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير” الذي تشير إليه في سؤالك؟ فأنا لست على علم بأي مؤسسة تحمل هذا الاسم”.

ويعود هذا اللغط إلى كون العرموطي ذكر اسم المركز بطريقة خاطئة، إذ قصد “أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين”، وكتبها في سؤاله البرلماني “مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير”.

وقال العرموطي  انه يشكر الملكة رانيا على مبادرتها بالرد واطلاعها على السؤال، إلا أن السؤال كان موجها إلى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز، وفق الدستور الأردني.

وأفاد بأن الملكة ردت على السؤال بصفتها الشخصية، إلا أن الحكومة الأردنية ملزمة بالرد خلال 14 يوماً، بحسب الدستور، مؤكّداً أنه سيحوله إلى استجواب في حال لم ترد الحكومة.

والسؤال في مجلس النواب وفقاً لأحكام المادة (114) من النظام الداخلي لمجلس النواب هو استفهام العضو من رئيس الوزراء أو الوزراء عن أمرٍ يجهله بشأن من الشؤون التي تدخل في اختصاصاتهم أو رغبة في التحقيق من حصول واقعة وصل علمها إليه، أو استعلامه عن نية الحكومة في أمر من الأمور. فطبيعة السؤال تتمحور حول تجميع النائب معلومات من الوزير بشأن واقعةٍ معينةٍ أو قرار اتخذه يتعلق بشؤون وزارته. لذا فهو حق شخصي فردي، بحيث لا يجوز أن يوقع السؤال أكثر من نائب واحد، كما لا يجوز توجيهه إلا لوزير واحد الذي يكون ملزماً بالإجابة على السؤال خطياً في مدة أقصاها ثمانية أيام من تبليغه السؤال.

وأثارت قضية العرموطي والملكة رانيا جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

وقالت الناشطة الأردنية المثيرة للجدل ديما علم فراج: “مضحك ان نائبا لم يقم بواجبه بمعرفة اسم المركز الذي يطلب معلومات عنه”.

 

وقال مهند شرقاوي: “رد الملكة رانيا على النائب العرموطي برأيي كان خطأ، المفروض السوشال ميديا ما يكون منصه للجدالات أو إثبات شيء أو النفي! الكلام كان موجها لرئيس الوزراء، والمفروض الرد ييجي من عنده الي نصح الملكة ترد لا أظن انه يريد الخير”.

وكتب الناشط محمد جبر: “طيب لو #العرموطي رجع قدم الأسئلة بالاسم الصحيح للأكاديمية، رح تجاوبوا؟! وهل ممكن كمان -بالمرة يعني- تنشروا التقارير المالية والإدارية والحسابات الختامية؟!”.

وكتب المحامي علي البرايسة: “العرموطي قصد أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين الذين أعطوا أولوية بالتعيين من قبل ديوان الخدمة على حساب اصحاب الأرقام والدور”.

 

 

Load More Related Articles
Load More In تويتر العرب

Leave a Reply