Home مال وأعمال المكتب الإعلامي للمعابر يوضح لمن ستدخل المواد الإنشائية والوقود بغزة غدًا !

المكتب الإعلامي للمعابر يوضح لمن ستدخل المواد الإنشائية والوقود بغزة غدًا !

38 second read
0
0

بال تويت – غزة

من المقرر أن تفتح سلطات الاحتلال الإسرائيلي غدًا الاثنين، بوابة معبر كرم أبو سالم شرقي مدينة رفح جنوب قطاع غزة لإدخال مواد إنشائية “بناء” لمشاريع المؤسسات الدولية ” USAID ” والتي تعمل في قطاع غزة.

وأكد المكتب الإعلامي في معبر كرم أبو سالم التجاري عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” أنه سيتم إدخال شاحنات محملة بالوقود لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”.

الأحد الموافق 12/8/2018 المكتب الإعلامي – معبر كرم أبو سام التجاريفتح معبر رفح لدخول مواد بناء للمؤسسات الدوليةأكدت…

Posted by ‎معبر رفح البري‎ on Sunday, 12 August 2018

وكان رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة علي الحايك قد طالب في بيان صحافي نشره الأحد الماضي، جميع الجهات المسؤولة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإعادة فتح معبر كرم أبو سالم التجاري والسماح بإدخال المواد الخام والبضائع، وذلك بالتزامن مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، وبدء العام الدراسي الجديد.

وقال الحايك إن التجار والمستوردين مهددين بخسائر إضافية تقدر بملايين الدولارات نتيجة بقاء بضائعهم في المخازن الإسرائيلية بسبب إغلاق هذا المعبر.

وتغلق سلطات الاحتلال معبر كرم أبو سالم منذ نحو شهر بحجة استمرار إطلاق البالونات الحارقة باتجاه مستوطنات غلاف غزة، وكان يفتح بشكل محدود ويمنع الاحتلال الكثير من البضائع والمعدات ضمن سياسة تشديد الحصار على غزة.

وأشار الحايك إلى أن أكثر القطاعات المتضررة هو القطاع التجاري على صعيد العمل الخارجي والداخلي، وانخفضت القدرة الشرائية لدى المواطنين في قطاع غزة إلى نسب كبيرة جداً.

وأضاف “أن سياسة تشديد الحصار على غزة التي كان أخرها إغلاق معبر أبو سالم، أدخلت اقتصاد غزة بمرحلة حساسة وخطيرة قد يتخللها انهيار شامل وكبير في كافة القطاعات الحياتية إن لم يتم التوصل إلى حلول سريعة”.

وأوضح أن إغلاق كرم أبو سالم ومنع إدخال المواد الخام أدى بالفعل إلى وقف عمليات الإنتاج وإغلاق أكثر من 95% من المنشآت الإنتاجية والمصانع، وفقدان نحو 75 ألف شخص لأعمالهم بصورة مباشرة وغير مباشرة، ما ينذر بنسب غير مسبوقة من البطالة والفقر في قطاع غزة.

وذكر أن الإغلاق حرم غزة من 65% من كميات الإسمنت الواردة اليها، وأدى لشلل قطاع البناء وتسريح محو 30 ألف عامل كانوا يعملون فيه، بالإضافة لإيقاف نشاط نحو 50 مصنعا كانت تعمل من أصل 450 متوقفة عن العمل مسبقاً بسبب الحصار الإسرائيلي.

إدارة معبر رفح تعلن صفحتها الرسمية على “الفيس بوك” وتحذر من المزورة

Load More Related Articles
Load More In مال وأعمال

Leave a Reply