Home متفرقات مجتمع هذا آخر ما قالته سيدة توفيت ليلة زفاف نجليها شمال قطاع غزة

هذا آخر ما قالته سيدة توفيت ليلة زفاف نجليها شمال قطاع غزة

5 second read
0
0

تويتر – غزة

“لعبة القدر”.. عبارةٌ نُطلقها على أسماء مسلسلاتٍ وأفلامٍ درامية، كونها تحمل حبكات مُعقدة لا تحدث في الواقع غالباً، لكن ما حدث مع العريسين سلام وكرم الشافعي ليلة زفافهما، أشبه بتلك الحبكات المُعقدة، لكنها حبكة مؤلمة.

فقد العريسان والدتهما مريم الشافعي (68 عاماً) خلال حفلتي زفافهما المتتاليتين، في موقف لن يستطيعوا نسيانه مدى الحياة.

يقول العريس الأصغر “سلام”: “كنت الأقرب لها، وكانت تشعر بأنها ستُغادرنا، لذا فور سقوطها في الصالة أثناء زفتي، أيقنت أنها رحلت”.

ويروي سلام التفاصيل المؤلمة: ” كان زفافي أنا وشقيقي كبيراً وضخماً، وانتهت ليلة زفاف شقيقي دون مشاكل تُذكر، وجاء يوم فرحي في اليوم التالي، وكانت والدتي بخير لا تشكو من أي شيء”.

واستطرد سلام حديثه: “ركبت والدتي معي أنا وعروستي في السيارة، وكان آخر ماقالته لي أنها تحبني وراضية عني وعن زوجتي وشقيقي، وأوصتني بها خيراً، وسبقتني إلى صالة الزفاف، وقُبيل دخولنا فوجئنا بسقوطها وإعلان وفاتها لاحقاً”.

ويعتقد سلام أن والدته توفيت بسبب الصدمة التي ألمت بها حين رأت العدد المهول للحاضرين في الزفاف، حيث كانت الصالة تتسع لـ 1000 حاضر فقط، ولكنهم فوجئوا بحضور 500 آخرين، ما أصابها بالصدمة.

وأكد سلام، أن والدته لا تُعاني من أي مرض، ولم تكن تمر بوعكة صحية، وكشف أنها تعرضت قبل عامين لجلطة خفيفة على الدماغ لم تؤثر لاحقاً عليها.

وما يزيد تلك “اللعبة” التي لعبها القدر مع سلام وكرم ألماً، أن والدهم كان قد رحل منذ 15 عاماً، واستشهد شقيقهم الأصغر في غارة إسرائيلية منذ سنوات، وأصبحا الآن وحيدين مفوجعين بفقد والدتهما قبل بدء حياتهما الزوجية، وتكوين عائلة تُعوض ما فقداه.

Load More Related Articles
Load More In مجتمع

Leave a Reply