Home فرص خدمات رابط فحص الدفعة الثالثة من المساعدات القطرية 100 دولار للعمال والأسر الفقيرة

رابط فحص الدفعة الثالثة من المساعدات القطرية 100 دولار للعمال والأسر الفقيرة

2 second read
0
12

بال تويت – غزة

أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية يوسف ابراهيم اليوم السبت، أن الـ44 الف اسم التي من المقرر أن يُصرف لها اليوم في تمام الساعة الواحدة ظهراً هم أسماء الكشف السابق الذين استفادوا لمرتين سابقتين، لتكون هذه المرة الثالثة التي يستفيدوا منها.

وأشار إبراهيم في تصريحات خاصة، إلى وجود كشف جديد قد ينزل غداً ، والتفاصيل سيتم الإعلان عنها مساء اليوم.

وكانت مصادر مطلعة قد أكدت أن اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، ستبدأ اليوم السبت بصرف مساعدة مالية بقيمة 100$ للأسر الفقيرة بغزة.

وللبحث عن الأسماء اضــغــط هــنـــا ….

وذكرت أن الصرف اليوم وغداً الأحد سيكون لـ44 ألف أسرة محتاجة، استفادت من المساعدة المالية سابقاً، فيما سيتم استكمال باقي عملية الصرف لـ50 ألف أسرة جديدة سجلت أسمائها عبر موقع وزارة التنمية الاجتماعية، خلال أيام الأسبوع الحالي، ليصل عدد الأسر التي ستستفيد من المنحة المالية لـ94 ألف أسرة.

وأكدت أن موظفي وطواقم اللجنة القطرية سيشرفون على عملية صرف المساعدات المالية في كافة فروع البريد بقطاع غزة، بحيث تبدأ عملية الصرف صباح اليوم وتستمر حتى ساعات المساء ليتثنى للمستفيدين تلقي مساعداتهم.

وكان رئيس اللجنة القطرية السفير محمد العمادي، أكد في تصريحات صحفية أن المنحة المالية ستدخل اليوم السبت لقطاع غزة، عبر معبر بيت حانون – ايرز، وهي مخصصة لـ94 ألف أسرة محتاجة في غزة بواقع 100 دولار أمريكي لكل عائلة.

وقال العمادي خلال مؤتمر صحفي أمس، إن بقية أموال المنحة القطرية الإنسانية لسكان غزة بقيمة 150 مليون دولار، سيتم توجيهها لتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

وذكر أنه تم التوافق على ذلك بعد أن أبلغته قيادة حركة حماس برئاسة السيد إسماعيل هنية بقرار عدم قبول أموال المنحة القطرية تحت أي شروط تضعها إسرائيل، وسعيا من دولة قطر لرفع الضغط عن جميع الأطراف.

وأشار إلى أن أموال المنحة ستُخصص لتنفيذ مشاريع إنسانية سواء أكانت مشاريع لمساعدة الأسر الفقيرة أو تحسين وتطوير شبكات الكهرباء أو مشاريع تخدم قطاع الصحة، بالتعاون والتنسيق مع الأمم المتحدة.

وأوضح أن المنحة القطرية جاءت أساسا بتوجيهات من سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كمساعدات إنسانية عاجلة لسكان قطاع غزة في ظل ظروفهم الصعبة، إلا أنه تم تأويلها واستغلالها من بعض الأطراف على أنها (الهدوء مقابل الدولار)، وذلك من أجل كسر إرادة الشعب الفلسطيني والتشكيك في وطنية فصائل المقاومة الفلسطينية.

وأشار إلى أن جهات أخرى تسعى لاستغلال هذه المساعدات الإنسانية من أجل الدعاية الانتخابية أو تحصيل مواقف سياسية، مشددا في ذات الوقت على أن من حق الشعب الفلسطيني المحاصر التظاهر والتعبير عن رأيه وتوصيل رسالة معاناته للعالم.

لمتابعة موقع بال تويت على مواقع التواصل الاجتماعي :

فيسبوك

تويتر

جوجل بلس

يوتيوب

وتساب

تلجرام

Load More Related Articles
Load More In خدمات

Leave a Reply