Home الأكثر مشاهدة شاهد : الرجوب يتحدث عن صحة الرئيس عباس

شاهد : الرجوب يتحدث عن صحة الرئيس عباس

39 second read
0
0
جبريل الرجوب

بال تويت – وكالات

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة فتح جبريل الرجوب ، أن حركته جاهزة لبدء صفحة جديدة مع حركة حماس، بنوايا صادقة وروح جديدة، لإنهاء الانقسام الفلسطيني وجه لهم الدعوة للمشاركة في جلسة المركزي و نفى جبريل الرجوب، أن يكون مرشحاً لعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أو أي موقع في السلطة الفلسطينية، مشدداً على أنه لم يقبل الترشح لأي موقع مادمام منتخبًا من فتح عضوًا للجنة المركزية.

وقال الرجوب في تصريح تلفزيوني، أمس السبت: إنه لا يوجد صراع داخل الحركة كما يروج الإعلام الإسرائيلي، متابعًا: “نحن لدينا حركة ولجنة مركزية وأطر أخرى، يمكن أن نُشركها في أي قرار مصيري، ونحن نتسابق على الإنجاز وليس على الموقع”.

وأكد اعتقاده بأن محمود العالول نائب رئيس الحركة “له نفس الموقف، مبينًا أنهما ليسا مختلفين، مضيفاً: “هذه الحركة موحدة ومنسجمة بكل أطرها وقيادتها، وإن اختلفنا لن نختلف إلا من موقع التزامنا بقرار الإطار، نحن ديمقراطيتنا سكر زيادة لكن الإطار هو من يحسم أي تباينات لكن لا خلافات”.

وفي رده على التقارير الإعلامية التي تحدثت عن “خطبة الوداع” للرئيس محمود عباس، قال الرجوب: “قيل إن أبو مازن خطب خطبة الوداع، هذا كذب وافتراء، وعيب من كل واحد ردد الكلام هذا”، مشددًا على أن الرئيس “بصحة جيدة ويؤدي دوره وواعٍ وملم بكل التفاصيل”.

وحول ما إذا كانت المصالحة، قد شهدت جديدًا بعد زيارة وفد حماس للقاهرة، قال الرجوب : “حتى الآن لم نلمس شيئاً، وأتمنى أن تدرك حماس أن المصالحة يجب أن تكون فلسطينية وبمبادرة فلسطينية”، مشددًا على أن “هذا قرار فتح”.

وعبّر الرجوب عن آمله بأن “تستجيب حماس لصوت الشراكة وليس غرينبلات”، مشيرًا إلى أن الأخير والإدارة الامريكية “تريد شريكاً أمنياً يدير الصراع، ويدعم أن تكون غزة المقبرة التي يدفن بها مشروع الدولة”.

وأضاف: “أتمنى على حماس تقديم القضايا الإيجابية وعمل مراجعة، وأن تكون صوت وطني وليس حمساوي أو إخوان مسلمين”.

وكان جيسون غرينبلات مبعوت الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط، قد كتب في مقال له بصحيفة (واشنطن بوست)، أنه استجابة للوضع الإنساني المتدهور في غزة، تستعد مجموعة من البلدان ذات المصلحة لعقد جلسة عصف ذهني في البيت الأبيض الأسبوع المقبل لإيجاد حلول حقيقية لمشاكل غزة.

وفي تعقيبه، وصف هذا المؤتمر بالمجزرة والدعوة إليه بالسخيفة، مبينًا أن غرينبلات يسعى لشريك أمني لإدارة الصراع، “ويكرس ويخلد الاحتلال”.

وشدد على ضرورة رفض هذا المؤتمر من الجميع، وتغليب المصلحة الوطنية على كل التناقضات الثانوية، “بأن يبقى عدونا المركزي هو الاحتلال”.

وأكد أن “الكرة في ساحة حماس، ونُحب أن نذهب لمجلس وطني بالجميع برؤية لها علاقة بالدولة”، مشيرًا إلى أنه “لن يُسمح أن يبقى المشروع الوطني في مهب الريح”.

وأشار إلى أن معظم الدول العربية ستذهب، مستدركًا : “لكن نحن لن نذهب وكذلك الأردن”، موضحًا أنه “تم دعوة الوزير حسين الشيخ واعتذر”.

ووجه حديثه للدول العربية التي ستشارك قائلاً: “عيب تروحوا تناقشوا هذا الموضوع، لدينا مشكلة الاحتلال ووضعنا الداخلي، ضخوا إمكانيات لغزة من خلال الحكومة، وليس أن تحاولوا فتح دكاكين”، على حد تعبيره.

وأضاف: “يوجد كارثة إنسانية في غزة، ومشكلتها يجب أن تُحل بإرادة وأموال عربية، وليس أن تصبح غزة مصنع صراع”، داعيًا الدول العربية لعدم جعل “موضوع غزة والضفة وفلسطين مسرحاً وملعباً”.

وأكد أن “شعبنا لن يرفع الراية للمال أو المعابر، ولن يتمكن أحد أن يشتري قرارنا”.

المجلس الوطني

وبشأن المجلس الوطني، أشار إلى أن “هناك مجموعة من الاعتبارات دفعتنا لاتخاذ قرار استراتيحي بتجديد شرعية النظام السياسي الفلسطيني في ظل وجود تحديات تهدد مشروعنا الوطني ومستقبل القضية”.

وأوضح، أن حركته ترى أن تجديد شرعية النظام السياسي يجب أن تتم على ثلاثة أسس، وهي: أن الحالة الراهنة لأسباب سنية، اقتضى أن يتم تجديد شرعية النظام تحت ولاية الرئيس عباس، وكذلك يوجد ضرورة ومصلحة بإعادة النظر في الأطر الموجودة سواء في المنظمة أو السلطة، وأيضًا أن يتم ذلك من خلال وحدة وطنية، تحقق حالة من الإجماع على برنامج الدولة والمنظمة بقرار مستقل.

ودعا حركة حماس للمشاركة في الوطني، قائلاً: “أتمنى على حماس عمل مراجعة، وأن يأتوا للمجلس الوطني ولا يلتفتوا لشيء آخر وأن يتغلبوا على الضغوطات سواء الداخلية أو الخارجية”.

كما تمنى مشاركة الجبهة الشعبية، قائلاً: “نتمنى أن تحضر الشعبية، لكن إن لم يحضروا، مكانهم سيبقى محفوظاً في التنفيذية والمجلس المركزي، وهذا ينطبق على كل فصائل المنظمة”، مشيراً إلى أنه سيكون تغيير جذري في التنفيذية، مبينًا أن لحركة فتح مرشح واحد وهو “أبو مازن” رئيس اللجنة التنفيذية.

ولفت إلى أنه يدرك أن قيادة حماس تقول فيما بينها: “أن رأس أبو مازن المستهدف”، مؤكدًا أنه على الرئيس “إجماع أنه هو حجر العثرة والفارس، الذي يقف أمام الأمريكان”، ونحن جميعاً لازم نحميه.

بالفيديو : الرجوب يكشف حقيقة الصراع داخل حركة #فتح ويتحدث عن صحة الرئيس #عباس

Posted by ‎بال تويت – Pal Tweet‎ on Sunday, March 11, 2018

Load More Related Articles
Load More In الأكثر مشاهدة

Leave a Reply