Home تويتر تويتر فلسطين هاشتاق #اخت_الرجال يتصدر الترند الفلسطيني

هاشتاق #اخت_الرجال يتصدر الترند الفلسطيني

2 min read
0
0

بال تويت – تويتر

بعد أن أصبحت الهاشتاق عصب مواقع التواصل الاجتماعي، وجد المغردون في استخدامه قوة ضاغطة في المجتمع الفلسطيني والعربي والعالمي، وتبرز أهمية الهاشتاق في قدرته على حشد أكبر عدد ممكن تحت مسمى واحد وهدف واحد، مع ضمان البعثرة الجغرافية والتنوع الفكري، ولذلك يكون التأثير إيجاباً ويفتح المجال لزيادة الوعي بقضية ما من خلال التركيز عليها وتكثيف المنشورات والتغريدات حولها.

 

أطلقت دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء أمس الخميس هاشتاق، حمل إسم #اخت_الرجال لتسليط الضوء على المرأة الفلسطينية ودورها في مواجهة التحديات ومقاومتها للاحتلال، وذلك بالتزامن مع الثامن من آذار في هذا العام 2018 اليوم العالمي للمرأة.

وقام رواد مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين، بإحياء هذه المناسبة، وتصدر هاشتاق #اخت_الرجال الترند الفلسطيني على موقع التدوينات المصغرة “تويتر” وموقع “فيس بوك”.

مثال للعطاء والتضحية

من جانبها قالت مسؤولة الاعلام بدائرة العمل النسائي للجهاد آمنه حميد “أن الرسالة من وراء إطلاق هذا الهاشتاق هو التأكيد على أن المرأة الفلسطينية لازالت المثال الذي يقتدى به بالثبات والصبر والعطاء وتحدي كل الظروف التي تحيط بها.

وأضافت حميد “لقد أثبتت المرأة المجاهدة أنها الحامي والمدافع عن قضيتها فكانت الاسيرة والجريحة والشهيدة، وهي التي ما زلت تودع أبنائها على مذبح الحرية وتساند زوجها في ميدان المقاومة والجهاد إيماناً منها بأن فلسطين لن تعود الا بالبندقية الطاهرة الشريفة.

حقوق ضائعة

ومازالت حقوق النساء الفلسطينيات تنتهك بشتى الوسائل وتتعرض لأبشع انواع التنكيل والتعذيب أثناء الاعتقال، حيث بلغ عدد الاسيرات أكثر من 60 أسيرة من قطاع غزة والضفة والداخل والقدس المحتلة من بينهن عدد من الجريحات اللواتي تتضاعف معاناتهن ويقبعن في سجون الاحتلال موزعات على سجني الشارون والدامون.

وقد سُجل منذ اندلاع “انتفاضة القدس” في الأول من تشرين أول/أكتوبر 2015 اعتقال نحو (445) فتاة وامرأة، بينهن قاصرات، وأمهات ومريضات و(10) قاصرات و(8) جريحات.

إهانة وتعذيب

وتعد الأشكال والأساليب، التي يتبعها الاحتلال عند اعتقال المرأة الفلسطينية، من حيث شدتها والإجراءات العنيفة والقاسية المرافقة لها. فهي غالبا ما تُعتقل من البيت وبعد منتصف الليل، وتتعرض للضرب والإهانة والمعاملة القاسية وهي في طريقها للسجن، ومن ثم تتعرض في مراكز التوقيف للتعذيب الجسدي والنفسي، وكثير منهن يتعرضن للعزل الانفرادي، في زنازين ضيقة ومعتمة وقذرة.

ورصدر موقع بال تويت أبرز التغريدات حول هاشتاق #اخت_الرجال وهي تعبر عن رأي ناشريها وليست عن سياسة الموقع :

 

 

 

Load More Related Articles
Load More In تويتر فلسطين

Leave a Reply