Home تويتر تويتر فلسطين هاشتاق #FBfightsPalestine يتصدر الترند الفلسطيني

هاشتاق #FBfightsPalestine يتصدر الترند الفلسطيني

56 second read
0
0

بال تويت – فيسبوك

بعد أن أصبحت الحملات الاعلامية عصب مواقع التواصل الاجتماعي، وجد المغردون في استخدامه قوة ضاغطة في المجتمع الفلسطيني والعربي والعالمي، وتبرز أهمية الهاشتاق في قدرته على حشد أكبر عدد ممكن تحت مسمى واحد وهدف واحد، مع ضمان البعثرة الجغرافية والتنوع الفكري، ولذلك يكون التأثير إيجاباً ويفتح المجال لزيادة الوعي بقضية ما من خلال التركيز عليها وتكثيف المنشورات والتغريدات حولها.

تفاعلٌ كبير شهدته الحملة المناهضة لسياسة موقع “فيسبوك” المحارب للمحتوى الفلسطيني والداعم للرواية الإسرائيلية، وتمكن هاشتاق FBfightsPalestine# الخاص بالحملة من تصدر مواقع التواصل.

غضب كبير واتهامات وجهها النشطاء الفلسطينيون والعرب والداعمون للقضية الفلسطينية من جميع أنحاء العالم لموقع التواصل الأشهر عالمياً، بعد أن تخطت ملاحقته وحظره للنشطاء والمحتوى الفلسطيني الحدود، مع غضِّه البصر عن التحريض المتواصل الذي يبثه المحتوى الإسرائيلي.

ورأى العديد من النشطاء كذلك أن “فيسبوك” ليس الموقع الوحيد الذي يحارب المحتوى الفلسطيني، وهذا ما أثبته إغلاق موقع “يوتيوب” لصفحة “وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” لثلاث مرات على التوالي بسبب نشر المحتوى الفلسطيني المقاوم.

العديد من الصفحات والحسابات تم حذفها وحظرها على موقع “فيسبوك” ومن بينها: صفحة فلسطين 27، وصفحة تلفزيون الفجر الجديد، وصفحة عشيرة آل جرار، إضافة لمطالبة العديد من الصفحات بإزالة الصور والفيديوهات ذات المحتوى المقاوم أو المحارب للاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أنه وخلال العام الماضي تم رصد 200 انتهاك من “فيسبوك” ضد الفلسطينيين، شمل إغلاق وحظر صفحات وحسابات وحذف صور ومنشورات.

وكان الاحتلال الإسرائيلي وقع اتفاقية مع دولة موقع “فيسبوك” لمحاربة ما تم تسميته “المضامين التحريضية”، وأصبحت إدارة “فيسبوك” تتحجج بمخالفة شروط النشر للوقوف في وجه المحتوى الفلسطيني.

وفي سياق متصل طالب بعض المغردين على موقع “تويتر” من النشطاء العمل بجهد أكبر للوقوف في وجه “فيسبوك” ومقاطعة الموقع لمدة من الزمن لإحداث تغيير ولفت الانتباه، فيما رأى البعض أن النشطاء لا يبذلون الجهد الكافي في التواصل مع إدارة الموقع الأزرق.

كما استعرض بعض النشطاء سياسة الموقع بحظر حساباتهم الشخصية بسبب المشاركة في فعاليات فلسطينية أو الكتابة عن الشهداء والأسرى والقضية الفلسطينية.

وكان تقرير نشره مركز “إعلام”، قد كشف عن أن نسبة التحريض الأعلى، على الفلسطيني عامةً، وجدت في صفحات التواصل الاجتماعي خصوصا موقع “فيسبوك” من قبل أعضاء في الكنيست الإسرائيلي ووزراء في حكومة الاحتلال بنسبة وصلت لـ26.9%، الأمر الذي تتجاهله إدارة “فيسبوك” ولا تعيره أي اهتمام.

من جانبها أكدت الناشطة والصحفية شذى حماد، أن حذف المحتوى الفلسطيني لم يتوقف عند حذف صفحات النشطاء والصحفيين بل امتد لحذف حسابات لأهالي الشهداء، إذ حذف مؤخرا حساب والدة الشهيد مهند الحلبي والذي كان يتبعه الآلاف من الفلسطيين والعرب، كما حذف صفحة شقيقة الشهيد أحمد نصر جرار.

ورصدر موقع فلسطين تويت أبرز المنشورات حول هاشتاق  FBfightsPalestine# :

Load More Related Articles
Load More In تويتر فلسطين

Leave a Reply